قربان


تقوم فكرة الحملة على إطعام نحو مائة ألف فقير في فلسطين من خلال توكيل مؤسسات خيرية مشهود لها بالثقة وخدمة الشعب الفلسطيني منذ أكثر من عشرين عاما، وينفذ تحت إشراف نخبة من علماء المسلمين، حيث يتم شراء أضاحي بالمواصفات الشرعية في أستراليا ونيوزلندا وإعادة نقلها لصالح الفقراء في فلسطين بعد الانتهاء من عمليات الذبح والتقطيع والتعليب والتبريد. وسعيا لإدراك هذه الغاية النبيلة ، أخذت هيئة الأعمال الخيرية في أستراليا وهي مؤسسة خيرية مسجلة في أستراليا على عاتقها تنفيذ حملة الأضاحي من أجل كسب أجر الأضحية وهي سنة مؤكدة تشرع للرجل والمرأة وتجزي عن الرجل وأهل بيته، وعن المرأة وأهل بيتها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي كل سنة بكبشين أملحين أقرنين أحدهما عنه وعن أهل بيته، والثاني عمن وحد الله من أمته، وقد وفرت هيئة الأعمال الخيرية بالتعاون اتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزلندا وأستراليا جميع المتطلبات اللازمة في سبيل إنجاز هذا المشروع وتحقيق الشراكة مع أهل فلسطين لكسب الأجر لعون ونصرة فقراء فلسطين، في وقت تحرص فيه الهيئة على التأكد من توافر كل الشروط الشرعية والصحية في الأنعام التي تعرض في جميع المجازر الواقعة تحت إشراف المشروع. مع العلم أن هيئة الأعمال الخيرية في أستراليا وبالتعاون مع هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في فلسطين، وزعت ولا تزال عشرات الأطنان من اللحوم المجمدة والمعلبة على مدار السنين الماضية، ووقعت مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون الاجتماعية لهذا الغرض، وتتعاون مع لجان الزكاة المحلية في كل المحافظات الفلسطينية.


جميع الحقوق محفوظة © 2017