البرنامج الاغاثي


يهدف لمساعدة و دعم المتضررين جراء الكوارث الطبيعية من خلال تزويد العائلات بطرود غذائية ومأوى و متطلبات الحياة اليومية بالاضافة إلى بناء و ترميم المنازل. من ناحية أخرى تقوم الهيئة بمشروع موسمي خلال شهر رمضان الفضيل بتقديم وجبات غذائية للمصلين و خاصة ممن يعانون دخلاً محدوداً، ومن الأمثلة الحيوية على مشاريع القطاع الإغاثي:

حملة "شتاء دافئ"


أطلقت هيئة الأعمال الخيرية، حملة "الشتاء الدافئ في فلسطين"، في إطار سلسلة المشاريع الإنسانية التي تنفذها بهدف تقديم مساعدات إغاثية عاجلة للعائلات المتضررة من الأحوال الجوية الصعبة في كل المحافظات، وخصوصا فيما يتعلق بالأغطية والفراش والمدافئ والملابس والمواد الغذائية، إضافة إلى تقديم إغاثة نقدية لها. وتعاونت هيئة الأعمال الخيرية مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية "أوتشا"، وطواقم الدفاع المدني الفلسطينية، لتحديد المواقع والأسر التي تلحق بها أضرار من جراء الأحوال الجوية، وتقدم لها المساعدات العاجلة لتؤمن لها الحد الأدنى من سبل العيش الكريم، ولا سيما في مناطق الأغوار ومضارب البدو حيث يعيش نحو ربع مليون فلسطيني في ظل ظروف قاسية. ونجحت هذه الحملة، في الإسهام بتعزيز صمود وعون الأسر الفقيرة في مواجهة الشتاء البارد، واشتملت على مساعدات إغاثية عينية ومادية ومعدات لأغراض الدفاع المدني لمواجهة ظروف الشتاء والتخفيف من آثاره. وتوزعت الحملة، على ثلاثة محاور أساسية، أولها من خلال التنفيذ المباشر مع المحافظات لصالح الأسر الفقيرة من خلال تزويدها بالمواد العينية الشتوية، وثانيها من خلال استهداف مراكز الإيواء والتي تشكل المسكن الوحيد للفئات الضعيفة من مسنين وذوي إعاقة وأيتام، وفي الشكل الثالث كان التدخل متنوعا وفاعلا في التجمعات البدوية المحرومة من أبسط أشكال الحياة المدنية والإنسانية اللائقة، ويعيش أهلها في خيام وبيوت من الصفيح.






جميع الحقوق محفوظة © 2017